مسؤول إيراني يهاجم بشار ويعترف بورطة إيران في سوريا

اعترف مسؤول إيراني بأن بلاده ليس لديها استراتيجية خروج من الحرب في سوريا، واتهم رئيس النظام السوري بشار الأسد بإدارة ظهره لبلاده.

وقال رئيس الشؤون الاستراتيجية في “معهد الدراسات السياسية والدولية” التابع لوزارة الخارجية الإيرانية “مصطفى زهراني”، إن “إيران ليس لديها استراتيجية خروج من الحرب السورية”. وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأضاف زهراني عبر مقال نشره على موقع “دبلوماسي إيراني” الإلكتروني: “لقد كنا متفائلين. اعتقدنا أن الحرب في سوريا ستكون لفترة قصيرة. اعتقدنا أن العدو ضعيف، وأنه بإمكاننا إنهاء الأمر سريعاً”.

وتعد هذه من المرات النادرة، التي ينتقد فيها مسؤول إيراني سياسات بلاده الخارجية.

زهراني، الذي كان أيضا نائبا لسفير إيران لدى الأمم المتحدة بين عامي 2000 و2004، تابع: “نحن من الدول التي لم تفكر في استراتيجية الخروج من الحرب، وهذا مشكلة أساسية عندنا”.

واستطرد: “يبدو أنه لدى الروس استراتيجية خروج من هذا الحرب؛ فدورهم اقتصر على التغطية الجوية. في المقابل نحن نواجه أزمة في وضع استراتيجية الخروج من سوريا”. متهماً بشار الأسد بإدارة ظهره لبلاده.

وقال موضحاً: “بسبب الدعم الجوي والثقل الدبلوماسي الروسي على الساحة الدولية يظن بشار الأسد أن روسيا تستطيع مساعدته في مواجهة أمريكا وإسرائيل أكثر من إيران، ومن ثم فإنه – على ما يبدو – يدير ظهره لإيران في نهاية المطاف ويتجه إلى روسيا”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد