بيان الهيئة السياسية لأبناء الجولان تجاه الحملة الروسية الشرسة على إدلب

                

                     

يتوالى القصف الهمجي الروسي فوق رؤوس أهلنا المدنيين لليوم السابع على التوالي.. موقعاً مئات الشهداء والجرحى من الأبرياء العزّل.

يأتي ذلك بعد مؤتمر «أستانا» بنسخته السادسة التي أقرّت إدلب كمنطقة رابعة تضاف إلى مناطق خفض التوتر في سورية وبضمانة روسية.

إننا في الهيئة السياسية لأبناء الجولان نعبّر بأشد عبارات الغضب والرفض للهجمة الروسية الشرسة على أهلنا… ونعلن ما يلي:

  1. نعتبر الاحتلال الروسي عدواً للشعب السوري ونقرّ كل السلوكيات الثورية الواجب اتباعها مع الأعداء.
  2. نرفض رفضاً قاطعاً قبول العدو الروسي كوسيط أو ضامن لأي تسوية للقضية السورية.
  3. ندعو وفد المعارضة للانسحاب من مؤامرة أستانة، ونطالبهم بإدانة العدوان الروسي الآثم على أهلنا.
  4. نعتبر المعاودة لتلبية الدعوات الروسية وغيرها لحضور أستانة خيانة لدماء الشعب السوري.
  5. ندعو المجتمع الدولي متمثلاً بهيئة الأمم المتحدة لفعل ما يلزم لوقف المجازر التي تحدثها آلة الحرب الروسية, وحين لا تفعل فهي شريكة بالحرب المعلنة على السوريين الأبرياء.

عاشت سورية حرة كريمة ، تحيا ثورتنا ثورة الحرية والكرامة.

حرر بتاريخ ٢٥/٩/٢٠١٧

رئيس الهيئة السياسية لأبناء الجولان: الدكتور صالح الطحان.

                                                                                                              

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد