إرهابي الأسد و حزب الله يبدؤون حملة “تعفيش” بيوت أهالي وادي بردى

دخلت عصابات الأسد والميليشيات الشيعية منطقة وادي بردى بريف دمشق الغربي، وذلك بعد بدء عملية تهجير سكانها تحت ضغط القصف اليومي الذي استهدف المنطقة، والحصار الجائ الذي مورس على سكانها.

وما إن دخلت ميليشيات الأسد منازل المدنيين المهجرين حتى بدأت كعادتها بعمليات تعفيش لمحتويات المنازل، حيث قامت بسرقة كل الممتلكات التي تركها أهلها ورائهم، ونقلتها لمقراتها ومراكز تجميع هذه الممتلكات لبيعها والاستفادة منها.

ولم يختلف ماقامت به عصابات الأسد في وادي بردى عن غيرها من المناطق التي تدخلها، حيث ان أولى إصلاحات قوات الأسد في هذه المناطق هو سلب ونهب ممتلكات المدنيين، وتفريغ منازلهم من كل مايجدوه خلفهم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد