بيـــان الهيئـــة السياسيـــة لأبنـــاء الجـــولان.

 بيان رفض مؤتمر سوتشي

يواصل الاحتلال الروسي ارتكاب الجرائم البشعة ضد الشعب السوري الثائر على حكم نظام الأسد الطائفي الإرهابي المتخلف. متعمداً استهداف مناطق التجمعات البشرية كالمدارس والمساجد والمشافي والأسواق والمخيمات.

كل ذلك بهدف تمكين حليفهم المستبد من حكم البلاد بعد اهتز كرسيّه وفقد معظم الأراضي السورية.. وبالتزامن مع كل تلك الجرائم عمل المحتل الروسي على تثبيت واقع على الأرض عنوانه «رجحان موازين القوى لصالح النظام».. عبر سلسلة مؤتمرات «أستانة» التي شهدت أقذر المجازر الروسية ضد المدنيين.

واليوم تسعى روسيا إلى تكريس نتائج حربها الهمجية على سورية من خلال الدعوة إلى مؤتمر سوتشي.. مصدّرة دعاية خادعة للنخب السورية بأن هذا المؤتمر سينهي الأزمة السورية وسيعود الأمن والسلام إلى ربوع الوطن.

وإننا في الهيئة السياسية لأبناء الجولان وكناشطين في ثورة الكرامة السورية وكتجمعات وقوى ثورية حرّة نحذّر السوريّين الأحرار من الوقوع في الفخ الروسي. وندعو لرفضه ومقاطعته، لقطع الطريق على المخططات الروسية الهادفة إلى تثبيت الأسد حاكماً متسلطاً متجبراً على العباد.. بعد أن حطم كل الأرقام القياسية في القتل والتعذيب والتدمير والتهجير.

يا أحرار سورية: لقد قدم الشعب السوري من التضحيات ما يصلح ثمناً لنصر كبير وحياة حرة كريمة فلا تسمحوا للمحتل الروسي الغاشم أن يختطف ثمار تضحيات الشعب السوري ويطيح بثورته المباركة… صحيح أن ثمن النصر كبير لكن ثمن الهزيمة أكبر بكثير.. ولئن كان المضي في طريق الثورة ينتهي بالشهادة أو الانتصار، فإن التخلي عنه مهانة وانتحار.. وإننا لمنصورون بإذن الله.

عاشت سورية حرة كريمة والمجد والرحمة لشهداء الوطن الكرام الأبرار.                                                                                                        

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد