تقرير: موسكو مضطرة للتواصل مع واشنطن لحل في سوريا

في ظل تعالي الأصوات المنتقدة لسوء إدارة ريكس تيلرسون وزارة الخارجية الأميركية، يشارك وزير الخارجية في لقاء دبلوماسي هادئ مع الروس، للوصول إلى رؤية مشتركة للحل بسوريا.

ويرغب الروس في تسوية مع الجانب الأميركي؛ لأن هناك مساحات شاسعة في الأراضي السورية يسيطر عليها مقاتلو المعارضة السورية، كما أن بوتين لا يريد أن يتحمل عبء تكلفة إعادة إعمار البلاد وحده، بحسب تقرير أعده موقع “بي بي سي”.

وأشار بعض المسؤولين البارزين في وزارة الخارجية الأميركية إلى إمكانية إحراز تقدم ملحوظ من خلال إبرام اتفاق بين ترامب وبوتين، والذي أُعلن عنه في وقت سابق من هذا الشهر.

وركزوا بشكل خاص على التزام بوتين بخطة الأمم المتحدة للتحول السياسي، والتي وضعت من خلالها إطار عمل يتضمن عدة جولات من المفاوضات عُقدت في جنيف، لم تُسفر عن أي تقدم حتى الآن.

وقال أحد مسؤولي وزارة الخارجية الأميركية: “ربما يكون التصريح الأكثر وضوحاً للرئيس الروسي حتى الآن، أن قرار مجلس الأمن يُعد خارطة طريق للعملية السياسية”.

إلا أن الأميركيين لن يتركوا الساحة السورية للروس وحدهم، بعدما ضاقت الدائرة على تنظيم “داعش”، فقد صرح وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس في وقت سابق بأن قوات بلاده ستظل هناك بعض الوقت؛ من أجل “وضع شروط الحل الدبلوماسي”.

وكانت مصادر غربية، كشفت أن رؤية موسكو للحل في سوريا جاهزة، إلا أن واشنطن غير مضطرة حاليا للتعاطي معها، قبل أن تبني استراتيجيتها النهائية هناك.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد