تعيين راحيل شريف قائدًا للتحالف يثير غضب إيران

لم يمر اجتماع وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي لمواجهة الإرهاب مرور الكرام لدى مسؤولي إيران.

وذكرت صحيفة “ذَا نيشن ” الباكستانية أن إيران تستشيط غضباً من التقارب السعودي – الباكستاني، و قال مسؤولون رفيعوا المستوى في الخارجية الإيرانية إنهم تواصلوا مع باكستان لحثها لإعادة النظر في قرارها لأن تكون رأس حربه في التحالف الإسلامي الذي تقوده السعودية.

و قال مسؤول باكستاني لصحيفة “ذَا نيشن”، “إنهم يصرون (إيران) على أنه تحالف سني ضد الشيعة، ونحن نكافح لإقناعهم بأنه تحالف ضد الإرهاب، إنهم يبتعدون كلما اقتربنا أكثر من السعودية” .

و أضاف المسؤول الباكستاني للصحيفة أن الاتصالات الدبلوماسية بين إيران وباكستان جارية حيال القضية و تأمل باكستان أن تهدأ إيران خلال الأيام القادمة.

وقال المسؤول “لقد أكدنا لهم أننا سننسحب من التحالف في حال ثبت أنه طائفي، وحتى الآن نحن نخطط لمحو الإرهاب و ليس أي طائفة إسلامية” .

و كانت باكستان قد وافقت مؤخراً على قيادة الجنرال راحيل شريف، القائد السابق للجيش الباكستاني، على قيادة التحالف الإسلامي ضد الإرهاب، وانتظرت الرياض رد إسلام أباد لعدة شهور قبل أن تعطي الجنرال راحيل الضوء الأخضر لقيادة التحالف، ما أغضب إيران.

و يردد المسؤولون الإيرانيون منذ إنشاء التحالف الإسلامي بأنهم يشعرون بأن هذا التحالف موجه ضدهم، و يبررون ذلك بعدم توجيه الدعوة لهم أو للعراق أو سوريا.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد