تقارير إعلامية: أمريكا ستسقط حزب الله ونظام الأسد تمهيداً لمعركتها مع إيران.

تحدثت تقارير إعلامية كندية عن نية وزارة الدفاع الأمريكية الكشف عن وجود قرابة ألفي جندي لها متوزعين في عدة مناطق سورية، مرجحة أن تكون هناك نية أمريكية لإسقاط الأسد كخطة تمهيدية لهجوم أوسع على إيران.

إذ أفاد تقرير لموقع ‹جلوبال ريسيرش› نشره أمس السبت، بأن إسرائيل والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة لديهم هدف رئيسي واحد في الوقت الراهن، في إشارة إلى الحد من النفوذ الإيراني في المنطقة، مضيفة في السياق ذاته أن الخطوة التالية القادمة قبل الإطاحة بالأسد ستكون محاولة هزيمة ميلشيا حزب الله قبل ‹حرب شاملة› على طهران.

كما نوه التقرير إلى أن إسرائيل تحتاج إلى الجيش الأمريكي للحصول على دعم إضافي في حربها ضد إيران، وهو ما قد يدفعها للعمل على زعزعة استقرار لبنان من أجل مواجهة حزب الله، مشيراً إلى أن إسرائيل بصدد حرب طويلة مع المليشيا المدعومة من إيران وهي مدركة أن المعركة “لن تكون سهلة”.

كاتب المقال الذي كان نائب مساعد ونائب مستشار الأمن القومي للرئيس جورج دبليو بوش، أوضح بأن “الحرب القادمة بين إسرائيل وحزب الله هي حرب لن يفوز فيها أحد”.

كذلك ختم التقرير النائب تقريره بالتحذير بأن الحرب ستأتي بتكلفة اقتصادية كبيرة على المواطنين الإسرائيليين، بالإضافة إلى التحذير من تهديد الصواريخ القادمة من جنوب لبنان.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد