في موقع سري بأوروبا.. “أشلاء بشرية” في انتظار بشار الأسد

كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، عن وجود مكان سري في وسط أوروبا، يحتوى على أشلاء بشرية في ثلاجات وأكثر من  800 ألف وثيقة مسربة تدين “نظام الأسد”.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها: إن “الموقع السري يوجد بهِ أيضًا هواتف وأجهزة كمبيوتر وخرائط عسكرية، بالإضافة لتقارير مرعبة عن تعذيب وإخفاء قسري، توثق الجرائم التي ارتكبها النظام السوري”.

وأوضحت، أن “في هذا المكتب الذي يحاط موقعه بالسرية الكاملة تجري العناية بهذه الوثائق وتنظيمها، حتى يمكن استخدمها لاحقًا في إدانة النظام السوري على الجرائم غير المسبوقة التي ارتكبها بحق الشعب السوري، وتقديم رموز هذا النظام برمته للمحكمة الجنائية الدولية، مثلما حدث لقادة يوغوسلافيا سابقًا.

ويقع المركز في دور مرتفع بأحد المباني الذي اختير بعناية، لتجنب العيون المتطفلة، وأخرى ترغب في تدمير تلك الوثائق لإنقاذ الأسد ونظامه من أي إدانات دولية في المستقبل، بحسب الصحيفة البريطانية.

وأوضحت “الديلي ميل”، أن “أهمية تلك الوثائق، أنها تسجل جانبًا من جرائم تفوق في ضخامتها وبشاعتها أي جهد لمحاولة توثيقها، تتزايد، في ظل الأحكام التي تواصل المحكمة الجنائية الدولية الحالية في لاهاي إصدارها، بشأن جرائم الحرب التي ارتكبت في يوغوسلافيا سابقًا.

وبحسب الصحيفة، فإن الحديث الآن عن التسويات السياسية في سوريا “لن يكون نهاية المطاف لأن بشار الأسد لا يمكن أن يفر من دماء ضحاياه، حتى لو بسط السلام جناحيه على سوريا النازفة”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد