جيش النظام يختبئ عن غارات إسرائيل بدل مواجهتها

قالت مصادر خاصة إن خلية خاصة تشكلت من ضباط بأركان جيش النظام ومستشارين من الحرس الثوري الإيراني وقادة من حزب الله، بدأت بإعداد خطط طوارئ  لتخفيف الآثار الموجعة  للغارات الإسرائيلية على مواقع هامة مختلطة بين جيش النظام والحرس الثوري وحزب الله، في محافظات دمشق وحمص وحماة.

وتضمنت الخطط تقليص الموجودات من الأسلحة النوعية في هذه المواقع وتوزيعها على مواقع أخرى يفترض أن تكون خارج بنك الأهداف الإسرائيلية، كذلك اتخاذ تغييرات مستمرة ببرامج تنقل القادة والشخصيات الإيرانية واللبنانية ذات المكانة العسكرية والحركية الخاصة.

وشملت خطط الطوارئ مراكز قيادة في الفرقة الرابعة وأخرى في القوات الخاصة والحرس الجمهوري إضافة إلى اللواء (155- صواريخ) ووحدات مستقلة غيره قرب مطار المزة وسط دمشق وفي محيط المطار الدولي جنوبها.

وتصاعدت في الأيام الأخيرة وتيرة الهجمات الإسرائيلية على مواقع النظام وحلفائه، فدمرت أهدفاً حيوية في كل من الكسوة وكناكر وجمرايا والدريج، لقي خلالها أكثر من (100) من الجنود والضباط مصرعهم، تجنبت وسائل إعلام النظام إذاعة أنبائهم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد