روسيا تجبر النظام السوري على حضور مفاوضات جنيف.

أجبرت روسيا النظام السوري على حضور الجولة الثامنة من المفاوضات الجارية مع المعارضة في جنيف بعد رفضه الحضور في وقت سابق.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر في وزارة خارجية النظام اليوم، الخميس 7 كانون الأول، أن “وفد النظام برئاسة بشار الجعفري سيصل إلى جنيف الأحد المقبل للمشاركة في المفاوضات”.

واستأنف المبعوث الأممي، دي ميستورا، مباحثات الجولة الثامنة، الثلاثاء الماضي، بعد توقف لثلاثة أيام في ظل غياب النظام.

وكان وفد النظام غادر جنيف، السبت الماضي، ولم يحسم قراره بالعودة إلى المفاوضات، نتيجة اعتراضه على بيان “الرياض 2” الذي يضع شرط رحيل الأسد في بداية المرحلة الانتقالية.

النظام السوري صرح مرارًا خلال الأيام الماضية أنه لن يعود إلى المفاوضات قبل تحقيق مطالبه.

وقال وزير المصالحة، علي حيدر، إن “دمشق لن تذهب إلى جنيف إلا بعد تعديل البيئة المتعلقة بدور دي مستورا، وما يطرح من رسائل ومحاولات التفخيخ لجنيف، ولا نستطيع أن نسمح لها أن تثبت كجزء من مسار جنيف”.

الإعلان عن عودة وفد النظام كان من روسيا، أمس، عندما قال رئيس البعثة الروسية لدى مقر الأمم المتحدة في جنيف، أليكسي بورودافكين، إنه “حسب المعلومات الرسمية، التي تم الحصول عليها من الجانب السوري، سيصل الوفد إلى جنيف في 10 كانون الأول”، ليتم الإعلان رسميًا اليوم.

وتأتي عودة الوفد بعد طلب وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، من روسيا إحضار النظام السوري إلى طاولة المفاوضات.

وقال تيلرسون، خلال اجتماع لوزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي في بروكسل اليوم، أمس، “أبرزنا أمام الروس أهمية مشاركة النظام السوري في المفاوضات، وتركنا لهم مهمة جلبه إلى الطاولة”.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد