ماكرون: الأسد “عدو لنا” والسلام بسوريا يتطلب حكومة قوية فيها

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ،على صعوبة تحقيق السلام فى سوريا بدون تواجد حكومة مسيطرة على الاوضاع.

وقال ماكرون خلال استقباله السفراء الفرنسيين في العالم بمناسبة العام الجديد : ” لدينا عدو فى سوريا يتمثل فى بشار الأسد ولكنه مازال فى منصبه، بالإضافة إلى تواجد تنظيم (داعش) الإرهابي”.

وأضاف أن تواجد الأسد و(داعش)، يتطلب منا العمل للتوصل إلى تسوية سياسية لتحقيق الإستقرار الإقليمي الشامل لكل الاطراف التى تحتاج إلى أن يسمع صوتها وتعبر عن رأيها فى إنتخابات سورية حرة.

ولفت إلى أنه عازم على لعب دور، لتحقيق السلام فى سوريا والقضاء على (داعش)، لافتا إلى أننا نحتاج إلى جهود سياسية ودبلوماسية كبيرة لإحلال الأمن والاستقرار فى المنطقة.

وشهد الموقف الفرنسي حيال الثورة السورية تغييرًا في عهد ماكرون، الذي يصرح، منذ توليه الحكم في أيار الماضي، أنه لا يرى بديلًا شرعيًا للأسد، ولا يعتبره عدوًا لفرنسا بل عدوًا للشعب السوري”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد