اتهامات لأمريكا بتدبير الهجوم على قاعدة حميميم بسلاح روسي!

قال موقع “فيستنيك موردوفي” الروسي بعد استطلاع آراء فريق من الخبراء العسكريين، إن القصف الذي استهدف قاعدة حميميم الروسية في سوريا مؤخرا، تم باستخدام مدفع روسي الصنع.
كما رجح الموقع أن يكون المدفع من نوع “فاسيلوك” السوفيتي الذي يعود لخمسينيات القرن الماضي ولا يزال مستخدما في الكثير من جيوش العالم وتنتجه روسيا حتى الآن، حسب موقع “روسيا اليوم”.
وحسب الموقع، فإن قوات النظام لا تملك هذا النوع من المدافع وأن وقوع الاختيار عليه إنما جاء لخفّة وزنه الذي لا يتعدى الـ630 كغ، وسهولة نقله وعجز المضادات المعروفة حتى اليوم عن اعتراض كامل قذائفه، إضافة إلى مداه الذي يصل إلى 8 كم.
ووجه الموقع أصابع الاتهام إلى الولايات المتحدة بالمسؤولية عن وصول المدفع الروسي إلى فصائل المعارضة السورية.
“فاسيلوك” مدفع هاون من عيار 82 مم، وقادر على الرمي رشّا ودراكا، ويمكن نقله بواسطة العربات الصغيرة أو تركيبه على عربات مدرعة ومجنزرة، ويمكن تزويده بالقذائف المتشظية مما يزيد من قدرته التدميرية.
وسبق لنائب رئيس لجنة الأمن والدفاع لدى مجلس الاتحاد الروسي فرانس كلينتسيفيتش، ورجح وقوف الولايات المتحدة وراء الاعتداء، معتبرا أن الهجوم يعزز ما تؤكده وزارة الدفاع الروسية حول استخدام واشنطن مطار التنف العسكري جنوب شرقي سوريا لتدريب ما أسماهم بالإرهابيين.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس عن تعرض قاعدة حميميم الروسية غربي سوريا لهجوم بقذائف الهاون شنّته “مجموعة تخريبية متنقلة، أدى إلى مقتل عسكريين اثنين” في قوام القوات الروسية العاملة في سوريا.
وأشارت الوزارة إلى اتخاذ الجيش السوري إجراءات أمنية مشددة في محيط حميميم، وشروع مجموعة من المروحيات في تمشيط مكان الاعتداء عقب الحادث، نافية مزاعم إحدى الصحف الروسية التي ادعت أن الاعتداء “قد أدى إلى تدمير سبع طائرات روسية وهي جاثمة في حميميم”.
بالمقابل، نشر صحفي روسي، أمس الخميس، صوراً لطائرات روسية مصابة بأضرار جزئية في قاعدة حميميم باللاذقية، بعد ساعات من نفي وزارة الدفاع عن استهداف طائراتها، ويظهر بحسب الصور، الضرر واضحاً ببعض الطائرات الحربية الروسية.
وقال رومان سابونكوف Roman Saponkov، الصحفي “العسكري” في تعليقه على الصور الثلاث التي نشرها على صفحته بموقع فيسبوك، إن الضرر كان في محركات بعض الطائرات، وذكر بالتفصيل نوعية الطائرات التي استهدفها الهجوم؛ وهي 4 قاذفات من طراز “سوخوي-24″، ومقاتلتان من الطراز “سوخوي-35 إس”، وطائرة نقل من طراز “أنتونوف-72”.
وكانت صحيفة “الكوميرسانت”، قالت الأربعاء، إن قاعدة حميميم الجوية التي تتركز فيها معظم القوة الجوية الروسية في سوريا تعرضت للقصف ليلة رأس السنة، ونسبت تلك المعلومات إلى مصدرين عسكريين، دون ذكر اسميهما.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد