“واشنطن بوست” موسكو تعرضت لأكبر تحد في سوريا.. وبوتين استبدل جيشه بقوات أنغوشية.

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” صباح اليوم الخميس تقريراً يتناول ما تعرضت له قاعدة “حميميم” الروسية في اللاذقية بسوريا، من تدميرٍ لطائراتها الحربية وعتادها العسكري واعتبرت أنه أكبر تحدي يواجه روسيا منذ بدء تدخلها.

وتساءلت الصحيفة حول من يقف وراء ما يمكن وصفه (بأكبر تحدي عسكري لروسيا) خصوصاً بعد أوامر الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” بسحب قواته العسكرية تدريجياً من سوريا.

ويذكر أن قاعدة “حميميم” والتي تعد أكبر قاعدة عسكرية لروسيا في سوريا، تعرضت لعدة هجمات خلال الأسابيع الثلاث الأخيرة، كان آخرها هجوم عدة طائرات مسلحة بدون طيار (ولم يعرف حتى الآن من يقف وراء هذه الهجمات).

وفي سياق متصل أكد “يونس بيك يفكوروف” رئيس جمهورية “أنغوشيا” الإتحادية في شمال القوقاز بتصريحٍ له لوكالة “(سبوتنيك): بأن الرئيس الروسي “بوتين” كان محقاً عند اتخاذه قرار إرسال الشرطة العسكرية القوقازية المسلمة لسوريا.

وأضاف قائلاً: أنه وبعد عودة قسم منهم لروسيا (خلال عمليات الإجلاء العسكري من سوريا) أكدوا أن هذا الأمر كان سبباً للتقارب بينهم وبين السوريين على اعتبار أنهم أبناء دين ومذهب واحد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد