أمريكا: المجتمع الدولي لن يعترف بانتصار لروسيا أو النظام السوري.

قال القائم بأعمال نائب وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد ساترفيلد، أمام مجلس الشيوخ الأمريكي إن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لن يعترف بانتصار لروسيا أو للنظام السوري في سوريا.

ونقلت وكالة “الأناضول” اليوم، الجمعة 12 كانون الثاني، عن المسؤول الأمريكي أن المقاربة الأمريكية لإيجاد حل في سوريا لاقت دعمًا دوليًا، وهناك إجماع دولي يدعم ضرورة عدم الاعتراف بشرعية أي شيء قد يحدث في سوريا خارج الأمم المتحدة.

وانتقدت فرنسا، الأسبوع الماضي، تفرد قوى دولية بالحل السياسي في سوريا، كالدول الضامنة لمحادثات “أستانة” (روسيا وفرنسا وتركيا).

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، اتهم النظام السوري بالمسؤولية عن عدم إحراز تقدم في الجولة الأخيرة من مباحثات “جنيف”، التي انتهت منتصف كانون الأول الماضي، تحت رعاية الأمم المتحدة.

وانتهت الجولة الثامنة من محادثات “أستانة” الشهر الماضي، ومهدت الطريق إلى “مؤتمر الحوار الوطني” في سوتشي الروسية، الذي تنوي موسكو عقده في شباط المقبل، وقدمت دعوة للمعارضة والنظام لحضور المؤتمر.

ورفض أكثر من 40 فصيلًا في المعارضة السورية المؤتمر الذي تروج له روسيا كأساس لعملية التسوية السياسية في سوريا.

وأوضح المسؤول الأمريكي أن واشنطن والمجتمع الدولي يدعمون اجراء تغيير وإصلاح دستوري وانتخابات شفافة في سوريا تحت رقابة أممية.

أما عن تقليل تأثير روسيا على نتائج المحادثات السورية قال ساترفيلد إن ” الولايات المتحدة لديها عدة وسائل وأدوات في هذا الشأن”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد