روسيا تسعى لمحاصرة خلافاتها مع أنقرة وطهران

قال ديبلوماسي روسي بأن بلاده تسعى إلى مناقشة أفكار لمحاصرة الخلاف سريعا بين موسكو وأنقرة وطهران ودفع التنسيق الثلاثي قدماً وفق ما نقلته صحيفة “الحياة”.

وبينما تجنبت الخارجية الروسية إعطاء تفاصيل عما دار في اتصالي سيرغي لافروف مع نظيريه التركي مولود جاويش أوغلو والإيراني محمد جواد ظريف، إلا أنّ الاتصالات أتت بعد المكلمة الهاتفية بين الرئيس التركي ونظيره الروسي, وبعد يومين فقط على زيارة ظريف إلى روسيا.

في الموازاة احتلّت التطورات الميدانية في إدلب والغوطة الشرقية محوراً أساسياً خلال مناقشات اجتماع مجلس الأمن الروسي بحضور بوتين، إضافةً إلى التحضيرات الجارية لعقد «مؤتمر سوتشي».

وشنت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، هجوماً عنيفاً على واشنطن، واتهمتها بالعمل على عرقلة جهود موسكو لعقد مؤتمر الحوار السوري، موضحة أن تصريحات بعض المسؤولين الأميركيين تهدف إلى التأثير سلباً في موقف المعارضة السورية لحملها على مقاطعة المؤتمر.

وأكدت الخارجية الروسية أن مسارات جنيف وآستانا وسوتشي مرتبطة وتعتبر عناصر لعملية التسوية، مشددة على أن موسكو لن تتراجع عن موقفها المبدئي بدعم التسوية السياسية في سورية على أساس القرار 2254.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد